محكوم بجرم المحبة

بعد الوصيّة والوداع
تقدّمت لمواجهة الهلاك

ودّعت الارض ببستان زيتون
لو حكى لصرخ هذا هو الاله
وتقدّمت…

اتوك الافخاخ ناصبين
كزانية تتستّر بالليل رداء

اقتادوك لمن هم يكفّرون
طالبين العدل من حاكم ظلوم
وتقدّمت…

“انا هو” ما دقّت اجراس آذانهم
واغتيلت الحقيقة على باب العيون

جرمك المحبة وعارك التسامح
والذل عقاب المحبين ابدا

ضاق صدر الكون من ظلم جائر
اطفئ نور شمسه وابكى سمائه امطارا
وتقدّمت…

ما غادرت الا بوعد للص مسكين
ابت جفونك الرقدة الا بالغفران

وتقدّمت يا سيّد الشهداء
في خطىً ثابتة نحو الموت
وانتصرت…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: