طه الطحان يكتب : اجتماع السيسي بالمثقفين انطلاق ام اختناق

ان يجتمع المواطن المصري عبد الفتاح السيسي المرشح لرئاسة الجمهورية مع جميع اطياف الشعب فهذا شي يحسب له ام انه يجتمع مع المثقفين او النخبة الثقافية كما يحلوا للبعض ان يطلق علي نفسه فهذا شي سلبي لماذا؟ قلت في مقالات سابقة ايها الرئيس القاددم ان شر وزرائك هم من كانوا وزراء لمن سبقوك و هنا اقول و شر البطانه ايا كانت هم من كانوا بطانه لمن قبلك سواء بالرأي او المشورة و هذه النخبة اليسارية هي هي التي اجتمعت بمبارك قبل الثورة و هي التي كانت تجتمع بالمشير طنطاوي و الدكتور مرسي بعد الثوره بل اكثرهم كانوا وزراء في حكومه ما قبل وبعد الثوره المهم سياده المشير هذا ازعج المثقفين بجد و المهمومين بامور الوطن بجد و السؤال هؤلاء جميعا ماذا قدموا للثقافه المصرية الا من رحم ربي منهم فيوجد منهم اناس مخلصين ووطنيين ولكن لم يقدموا لنا ثقافة ولم يقدموا لنا رؤية او رساله انما كانوا دائما و ابدا تكريس للارهاب الثقافي فهم المثقفون و غيرهم غير مثقف و هم الذين يفهمون و غيرهم لا يفهم و هم الذين عندهم الحلول و غيرهم لا يفهم أي شي نرجسية ثقافية و فكرية و غوغائية في مصادرة الاخر ليوجد الارهاب بجد فهذا الفكر سياده المشير هو الارهاب الناعم بجد الذي يولد الارهاب الخشن و كلة باسم ثقافه التوير و هي في الحقيقة ثقافة التبوير و قل ماشئت يا رجل في مثل هذه الامور الثقافه سياده المشير لا تأتي الا من خلال التعليم و التعلم و جميع مشاكل مصرر تكمن في اصلاح وزارة التربية و التعليم اصلاح شامل من خلال منظومه متكاملة بعيدا عن أي خصوصية او ايدلوجية سياسية المهم التعليم يكون من خلال خصوصية وثقافه الشعب المصري الصامد بجد ولماذا لا تجتمع برموز الثقافه المصرية و مدارسهم الفكرية و الثقافية جنميعا لننتلق جميعا من مصلحة مصر الكبري و اين موقع المثقفين المستقلين في برنامجك يا رجلهؤلاء هم القوه الناعمه الجديدة التي تخدم مصر بجد دون ضوضاء او شهرة او مال لانهم يسرقون كما سرق الفنان العربي (بوشناق) خذو المناصب خذو الكراسي و اتركو لي الوطن – و الوطن يحتاج ال مثل هذه الثقافه ثقافة التجرد و الاخلاص و العمل لله اولا ثم الوطن ثانيا ليوجد الوطن بدل الانغلاف بجد و العوده الي الوراء بجد لن يسمح الشعب المصري سياده المشير بذلك لاننا لا نريد دماء جديده ولا نريد انشقاقات او اختناقات او اعتصامات او قتل و اقتتالفي الشوارع نريد الامن و الامان و الاستقرار و الحب و التصالح من خلال منظومه تبداء بقول الله تعالي فتقوا الله و اصلحوا ذات بينكم ان كنتم تؤمنون بالله و اليوم الاخ و اياكم ثم اياكم يا مثقفي النخبه ان تختزلوا مشاكل مصر في رئيس او حزب او جماعه لانها مشاكل متراكبة انتم الاساس في صناعتها علي مدي العقود الاربعه الماضية و كفانا مزايدات لان كل الشعب المصري فاهم القضية وسوف ينتخب الاصلح في هذه المره حينما اقول الشعب المصري كل الشعب المصري فلا تحاولوا ان تفصلوا بين ابناء الشعب و تحدثوا انقسامات و خصومات بختزال كل فشلكم الثقافي و السياسي و الاجتماعي في الاخوان و غير الاخوان من الجيش و الشرطة و الاحزاب السياسية و ما رأي الساده المثقفين الذين اجتمع بهم المشير السيسي في الاتي : 1-اذا فاجئنا حمدين صباحي المرشح لرئاسة الجمهورية اذا انسحب من الانتخابات هل ستختزلون المشاكل في الاخوان ايضا او في الجيش او في الشرطه و ماذا تسمون هذا نريد ان نعرف المردود الثقافي لو حدث و نفكر في هذا الامر قبل الحدث لان الواضح ان الشعب المصري عزم علي اختيار السيسي نريدمواقف واضحه بعيدا عن المزايدات و المتاجرات باسم الجيش او الاخوان او الشرطه لان من يقتل هؤلاء جميعا هم اعداء مصر الحقيقيين و هم امريكا و اسرائيل و ثقافاتهم التبويرية في العالم كله وافهموا جيدا ان مصر محمية بدعوه رسول الله صلي الله علية و سلم مصر كنانه الله في ارضه من ارادها بسوء قسمه الله والله اكبر و تحيا مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *