هيئة السكة الحديد المصرية من الخسارة الى الربحية

كانت مصر من اوائل دول العالم التى ادخلت خدمة السكة الحديد الى العالم ، عندما مدت الخط الاول الذى ربط بين مدينة الاسكندرية و مدينة القاهرة ، و الخط الثانى الذى ربط بين مدينة القاهرة و مدينة السويس ، و يعمل بالهيئة المصرية لسكك الحديد نحو 162 الف موظف يتقاضون 18 مليون جنية مرتبات ، و يستخدم القطارات عدد 200 الف راكب يوميا ، و ذلك من خلال 192 قطارا منهم ،، 120 قطارا للوجة البحرى ، و 32 قطار مكيف ، و 34 قطار مختلط ، و 42 قطار مميز دون تكييف ، و 6 قطرات مخصصة للجيش ، و عدد 72 قطار للوجة القبلى منها 32 قطار مكيف ، و 32 قطار مميز و 6 قطارات نوم ،، و المتامل لحال هيئة سكك حديد مصر يصاب بدهشة كبيرة لان الهيئة رغم انها تمتلك امكانيات جبارة الا انها تعانى من ازمات مالية طاحنة ، و رغم ان هيئة سكك حديد مصر تمتلك محطات بطول البلاد و بها فراغات يمكن ان يتم تاجيرها فى انشطة مختلفة تساعد على جلب الكثير من الاموال لها ، و خير مثال على ذلك محطة شبرالخيمة التى يوجد بها عدد كبير من المحلات فى الطابق الثانى و هى مغلقة ، و يمكن فتحها و تاجيرها ، كما انه من الممكن ان يتم نشر اعلانات لشركات خاصة على ظهر كل تذكرة ، و ان يتم وضع اعلانات داخل و خارج العربات و على الجدران الخاصة بالمحطات ، و يمكن ايضا ان يتم احكام الرقابة على ابواب المحطات و الغاء التصاريح المجانية ، و زيادة اسعار الركوب سنويا بنسة 5 فى المائة ، و احكام الرقابة على المحطات من خلال ابواب محددة للدخول و الخروج ، ووضع كاميرات مراقبة داخل و خارج المحطات و استخدام القطارات فى النقل الداخلى للبضائع ، و ذيادة عدد عربات القطارات فى الرحلة الواحدة لتصل الى 12 عربة من اجل راحة الركاب و لذيادة الدخل ، و يمكن استغلال الاراضى التى تمتلكها الهيئة فى ربوع مصر لتاجيرها للشركات الخاصة و لتكون مصدرا للاموال للانفاق منها على انشطة الهيئة ، ان ادارة هيئة سكة حديد مصر يجب ان تدار بطريقة اقتصادية و ذلك من اجل ان يتوقف نزيف الخسائر بها و ان يتم تسديد الديون المتراكمة عليها و التى وصلت الى مليارات الجنيهات و يجب تغيير الفكر السائد بها و ذلك حتى تتحول من الخسارة الى الربحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *