تجدد ازمة الوقود في سوهاج والرقابة خارج نطاق الخدمة

تجددت ازمة الوقود بمحافظة سوهاج واصطفت السيارات لامتار في انتظار التزود بالوقود .
وقد تبادل اصحاب المحطات وسائقي السيارات الاتهامات بشأن الازمة .
فارجع اصحاب المحطات سبب الازمة الى تخزين الاهالى للوقود بكميات كبيرة في المنازل ،ووصل الامر الي ان بعض السائقين قام بتركيب خزان وقود احتياطى في السيارات يقوم بملئه مع الخزان الاساسي ثم يقوم بافراغهم ويعود للتزود بالوقود من جديد.
بينما ارجع السائقين سبب الازمة الي جشع اصحاب المحطات وبيع الوقود في السوق السوداء ،وذلك في غفلة وتغافل من الاجهزة الرقابية .
وقد اكد الطرفين ان الوقود ياتى باستمرار وبكميات اكبر مما يحتاجه الاستهلاك لدرجة ان اصحاب المحطات يقولون انهم يبيعون اربعة اضعاف ما كانوا يبيعونه في نفس التوقيت من العام الماضي .
ويستمر الطرفين في تبادل التهم وتستمر الازمة ولكن السبب الواضح لها هو غياب الرقابة والضمير وكأن مشكلات مصر كلها يمكن ان يختزل حلها في كلمتين الا وهما “تربية الضمير “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: