قبل هدم الكعبة

أذا كانت الكعبة هى قبلتنا جميعا أذا كانت الكعبة أمر هام لحياتنا ومقدسة لدينا لما أذا الأصرار على هدمها ،هل هو تدمير الخوف والحب لدرجة أننا قررنا هدمها من حبنا الشديد لها وحتى لا يستفاد أى طرف بها ،أم هدمها تحت شعار قد قامت الثورة فلا مقدسات بعدها.

الكعبة هى المكان المنشود الجزء المقدس فى قلوبنا نعم ومن يختلف معى أن مصر أيضا مكان منشود من أهلها وغير أهلها وفى قلوب الجميع ووجدانهم،أذا فلماذا تهدمون كعبتكم بأيديكم وبأيدى غيركم.

الغريب أن فى كل مناقشة بين الفصيلين أن كلا منهم يتكلم بأسم الوطن وللوطن وعلى الوطن وحبا للوطن وموتا للوطن وكأنه وهب حياته للوطن.

أذا أنتم متفقين على قبلتكم على كعبتكم المنشودة مصر فليكن صراعكم أذا أصلاحا ،أذا الصراع القائم على طريقة الأدارة والأسلوب ليس صراعا على هدم الكعبة وبنائها من جديد أو أصلاح وترميم .

لما لا تدركون الأمر جيدا،أشعر وكأن مايحدث هو ثورة على المقدسات وما أعظم تقديس مصر فى قلوبنا ولكن قرروا مع الثورة على الأوضاع أن تكون التجربة أيضا بداخلها ثورة على المقدسات مصر ليست كلمة مقدسة وحسب،وليست الكلمة مجرد كلمة ،مؤسسة الرئاسة من المقدسات الوزارات من المقدسات المنشأة من المقدسات أن الوطن بمجمله مقدس لما يحتوى عليه من مقدسات عبر التاريخ كانت مع الشعب مرة وكانت ضده مرة أخرى لكنها بلاشك من المقدسات الوطنية فى فشلها ونجاحها ،أفرادها زائلون وتظل المقدسات قائمة لا شك .

 

أثبتوا حسن نواياكم وصدقوا ما تقولون بأنكم ما سعيتم فى الأرض الا لأقامة وجهكم نحو قبلتكم وما كانت قبلتكم الا كعبتكم وما أرتضيتم الا بها قبلة .

وافقوا بها وتوافقوا عليها ،وأجلسوا لأصلاحها وليأخذ كل منكم طرف وطريق وليكن أخر الطريق تلاقيكم لوضع حجر البناء.

أفيقوا قبل أن تهدموا الكعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: