دراسة: مهما كان.. الحَر أحسن من البرد

نشرت مؤخرا دراسة تعد الأكبر من نوعها للكشف عن العلاقة بين درجة حرارة الطقس وصحة الإنسان، إذ تبين أن الطقس البارد أكثر ضرراً على الصحة من الجو الساخن، وبأن البرودة مسؤولة عن ملايين الوفيات.
وقد تم إجراء الدراسة تحت إشراف المعهد البريطانى لاشتراطات النظافة والرعاية الصحية والطب الاستوائى، وقام العلماء بتقييم 74 مليون حالة وفاة حدثت بين عامى 1985 و2012 فى 13 دولة حول العالم.
وتبين للعلماء أن البرودة كانت سببا فى عدد كبير من حالات الوفاة يزيد عما تسببت فيه السخونة بنحو 20 مرة.
وأكد الباحثون فى هذه الدراسة أن السخونة الشديدة تتسبب فى التحميل على القلب والدورة الدموية بصفة خاصة، ولكن عند التعرض لبرودة شديدة، يتسبب ذلك فى إحداث مشاكل بالقنوات التنفسية إلى جانب التأثير على القلب والدورة الدموية، ما يؤدى إلى إضعاف الجهاز المناعى بشكل إضافى.
وذكر الباحثون أن 7.71% من جميع حالات الوفاة كانت بسبب درجات الحرارة غير الملائمة مع وجود اختلافات كبيرة بين البلدان، وتتراوح النسب بين نحو 3% فى تايلاند والبرازيل والسويد إلى نحو 11% فى الصين وإيطاليا واليابان، وكان الطقس البارد مسؤولاً عن غالبية هذه الوفيات بنسبة 7.29 % فى حين كانت نسبة 0.42% من الوفيات تعزى للحرارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *