السعودية تحاول تفادي حجب « واتساب » و« سكايب » وتبحث عن بدائل تقنية

أرجأت الجهات المعنية في السعودية حجب برنامجي ”واتساب” و”سكايب” أمس بعد اجتماع لها، مقررة البحث عن بدائل تقنية تغني عنهما قريبا، مع بقاء خيار الحجب قائما حتى الآن.

ولم يتوصل المجتمعون إلى قرار نهائي حول القضية التي شغلت الرأي العام منذ أشهر، خاصة مع تمسك الشركة الأمريكية الصانعة لبرنامج ”واتساب” برفضها الشروط والمتطلبات التنظيمية التي طلبتها هيئة الاتصالات في السعودية.

وكانت هيئة الاتصالات في السعودية قد نفت في حساب لها على ”تويتر” ما نشرته ”الاقتصادية” عن عزمها اتخاذ قرار بحجب تطبيقي ”واتساب” و”سكايب” أمس الخميس، وذكرت هيئة الاتصالات أنه لا صحة لهذه الأخبار، دون أن تذكر نتائج اجتماعها أمس مع عدة جهات معنية، أو تكشف عن إرجاء القرار وما توصل إليه المجتمعون.

ومن المعلوم أن مشغلي خدمات الاتصالات في السعودية سبق أن خاطبوا شركة ”بلاك بيري” قبل عامين لعدم استيفائها المتطلبات التنظيمية، وفق أنظمة الهيئة وشروط التراخيص الصادرة لمقدمي الخدمة لتستكمل، ”بلاك بيري” جزءاً من المتطلبات التنظيمية، الأمر الذي سمح لها باستمرار تقديم الخدمة حتى تمكنت من إنهائها بصورة كاملة بعد أكثر من شهرين من المخاطبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: