محلب يشهد الافتتاح التجريبي لمستشفى جامعة الأزهر التخصصي

شهد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، صباح اليوم، افتتاح التجريبى للمرحلة الاولى لمستشفى جامعة الأزهر التخصصي، وذلك بحضور فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وعدد من الوزراء والدكتور سلطان الجابر، وزير الدولة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومحافظ القاهرة، وعدد من الشخصيات العامة.
وخلال الإفتتاح أشار الدكتور عبد الحي عزب، رئيس جامعة الأزهر، إلى أن مستشفى جامعة الأزهر التخصصي الذي يتم الإفتتاح التجريبي للمرحلة الأولى منه اليوم، يعد صرحاً من قلاع الطب لما يتمتع به من أحدث التصميمات الهندسية الطبية، والتي تمهد لأن تخطو هذه المستشفى خطوات النجاح نحو اعتمادها دولياً.
وقدم رئيس جامعة الأزهر عرضاً حول مستشفى جامعة الأزهر التخصصي، حيث أشار إلى أن المرحلة الأولى من المستشفى تشمل مباني الإدارة، ومستشفى الطوارئ، والعيادات الخارجية، والوحدات التخصصية، ومبنى إقامة المرضى، وكلية التمريض، ومعهد التمريض، ووحدات التكييف المركزي والأوكسجين والديزل، وكذا الوحدات المساعدة بمبنى التشخيص العلاجي، وتشمل وحدة التعقيم، ووحدة المغسلة، ووحدة المطبخ.
وأضاف أن المرحلة الثانية من المستشفى والتي من المقرر الإنتهاء منها قريباً، ستشمل مبنى التشخيص العلاجي ويضم 24 غرفة عمليات كبرى، جار العمل بها من أكبر الشركات العالمية، والرعايات المركزة سعة 100 سرير، والحضانات سعة 50 حضانة، والمعامل المركزية، والأشعة، ومبنى إقامة المرضى سعة 700 سرير، ووحدة الأورام، وسكن الممرضات، وقاعة المؤتمرات.
وأكد رئيس جامعة الأزهر أن العيادات الخارجية بالمستشفى تضم 72 عيادة في مختلف التخصصات، كما أن هناك غرفاً مجهزة للجراحات السريعة التخصصية، وعدد 18 وحدة غسيل كلوي، ووحدة لمناظير الجهاز الهضمي، ووحدة للسمع والتخاطب، ووحدة لعلاج الأمراض النفسية، ووحدة للأمراض الروماتيزمية والطب الطبيعي.
 وأوضح أن مستشفى الطوارئ يضم قسم استقبال الطوارئ والحوادث، والرعاية المركزة، ورعاية القلب، وعمليات الطوارئ، والمعامل وأقسام الأشعة، كما يتم تأسيس مهبط طائرات للطوارئ، كما يضم المستشفى عدداً من الوحدات التخصصية، بالإضافة إلى القسم الداخلي والعمليات، وقسطرة القلب، وأقسام تفتيت حصوات المسالك البولية، ووحدة الإخصاب والتكاثر، وقسم الاستقبال وجراحات الطوارئ، ووحدة الإسعاف المتنقل.
وفيما يتعلق بالتجهيزات أشار رئيس جامعة الأزهر إلى أن المستشفى تم تجهيزه بالكامل بالمعدات والأجهزة اللازمة فيما يخص قسم الأشعة والمعامل، وقسم الكلي والغسيل الكلوي، وقسم الروماتيزم والتأهيل والعلاج الطبيعي، وأجهزة الفحوصات التخصصية مثل القلب والصدر والمخ والأعصاب والعصبية، ووحدة سيارات الإسعاف، والرعاية المركزة، ورعاية القلب، والصيدلية، وقسم التكاثر والإخصاب والحقن المجهري.
وأشار الى أنه تم توفير الأجهزة المساعدة فيما يتعلق بالتعقيم المركزي، والمغسلة والمطبخ، والمخازن، والأرشيف الطبي، والعلامات الإرشادية ( بطريقة برايل)، والحدائق العامة، كما تم توفير التجهيزات الأخرى بالمستشفى مثل الشاشات الاعلامية والتليفزيونية وشبكة النظم والمعلومات .
  واكد الدكتور اسماعيل شبايك، المشرف على المستشفى، أن المستشفى تم وضع حجر الأساس له عام 1992 ثم توقف العمل لعدم وجود التمويل اللازم ، وبدأ استئناف العمل فى عام 1995 من خلال  شركة المقاولون العرب التي إنتهت من أعمال الإنشاءات  فى عام  2005، ثم بدأت مرحلة تجهيز المستشفى على أعلى مستوى، حيث تم الإنتهاء من المرحلة الأولى، ويجري العمل في المرحلة الثانية التي ستنتهي قريباً.
وتوجه  بالشكر إلى الدكتور أحمد الطيب على رعايته وتبنيه لهذا المشروع منذ كان يتولى رئاسة جامعة الأزهر، كما توجه بالشكر إلى المهندس إبراهيم محلب لتقديمه الدعم والرعاية لهذا الصرح الطبي منذ أن كان رئيساً لمجلس إدارة شركة المقاولون العرب، حيث قام بتوقيع الملحق الأول للتعاقد على مشروع المستشفى في 2007 والملحق الثاني للتعاقد على مشروع المستشفى في 2010، ثم دعمه للمشروع حين أصبح وزيراً للإسكان، حيث قام بإصدار التوجيهات إلى الشركة للإسراع في إنهاء المرحلة الأولى وتسليمها، كما توجه بالشكر إلى الوزير الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي، على ما يقدمه من دعم في مجال إدارة المستشفى من خلال أكبر الشركات المتخصصة في إدارة المستشفيات، وهي شركة جلوبال ميديكال سوليوشن، بالاضافة لادارة النظم والمعلومات بأحدث الأنظمة.
 كما ثمن جهود كل من شارك من الوزارات المختلفة والإدارات الحكومية والمتبرعين، والتي كان لها أبلغ الأثر في الإنتهاء من المستشفى في هذا التوقيت وبهذه الصورة، حيث أكد أن التكلفة الإجمالية للمستشفى بلغت في المرحلة الأولى نحو 470 مليون جنيه، منها 350 مليون جنيه أعمال الإنشاءات وأجهزة من وزارة التخطيط، و60 مليون جنيه من بنك التنمية الإسلامي، وتبرع من البنك الأهلي بمبلغ 42 مليون جنيه، وتبرعات عينية من العديد من الشركات والأفراد تزيد قيمتها عن 8 ملايين جنيه .
وأضاف أن تكلفة المرحلة الثانية تبلغ أكثر من 500 مليون جنيه، منها 250 مليون جنيه إنشاءات وما يستلزم من تحديث الأكواد لتتناسب مع المعايير العالمية، وحوالى 300  مليون أجهزة طبية وغير طبية، وجاءت مصادر تمويل المرحلة الثانية من خلال تبرع من بنك التنمية الإسلامي بقيمة 250 مليون جنيه، بالإضافة لاحتياجات300 مليون جنيه سيتم توفيرها من جانب الحكومة المصرية.
 ثم قام المهندس ابراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والحضور، بتفقد عدد من العيادات بالمستشفى والتي تشمل مختلف التخصصات الطبية، وكذا عدد من المعامل وأقسام الأشعة.
وأشاد رئيس الوزراء بإنجاز هِذا الصرح الطبى المهم، الذى يسهم فى تحسين مستوى الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *