محمد يوسف العزيزي يكتب… “قناة السويس الجديدة وتغيير ثقافة العمل”

عمار يا مصر 
كنا غالبا نبدأ العمل في أي مشروع ولا نعرف متى ينتهي.. وتظل الأموال مهدرة في مشروعات لا تكتمل، والأمثلة علي ذلك كثيرة ولو فتشنا في كل ربوع مصر لوجدنا مشروعات صرف صحي متوقفة ومشروعات مياه لا تجد من يستكملها، وطرق رصدت الحكومة ميزانيات لها ولم يبدأ العمل فيها.. لأن ميزانيتها ( خدها الغراب وطار ) 
كنا في حاجة ماسة إلي نموذج كبير.. إلي مشروع قومي تكمن فيه عناصر التحدي والقدرة علي الإنجاز، ولأول مرة يتم الإعلان عن المشروع الكبير قناة السويس الجديدة، ويتم التوجيه بموعد الانتهاء منه وتسليمه أمام العالم كله.. ويضرب الجميع أخماسه في أسداسه .. وتنبري مكاتب الخبرة العالمية لتقول أن ذلك مستحيل حدوثه في هذا الوقت القياسي طبقا لمعايير الأداء العالمية وقدرة العاملين فيه علي العمل ساعات طويلة.. وكان الرهان ، وكان التحدي ، وجاء النجاح في الموعد المحدد .
التحدي كان واضحا من اللحظة الأولي .. تمويل المشروع بأموال مصرية مائة في المائة ، والتحدي الثاني هو جمع 60 مليار جنيه تكلفة المشروع وملحقاته الفنية واللوجيستية من طرق وأنفاق وخلافه ، ويقول الخبراء أن ذلك يستغرق أكثر من 3 أشهر في أحسن الأحوال فيتم جمع 64 مليار جنيه في 8 أيام عمل لا أكثر من أموال المصريين في حالة غير مسبوقة تحدث عنها الخبراء والمصرفيون بأنها معجزة في ظل مناخ مضطرب وحالة حبلي بالشائعات والتشكيك من هؤلاء الذين يكرهون الوطن والشعب والذي وصفهم الرئيس السيسي بجماعة الشر .
ودقت ساعة العمل الوطني وانطلق أبناء مصر وفي المقدمة منهم شباب عاهدوا الله والوطن أن ينفذوا التكليف ويصدقوا الوعد ويفوا بالعهد.. وصلوا النهار بالليل في عزيمة لا تلين، وعرق لا ينقطع سيله وهم لا يشعرون.. المصريون يحاكون الأجداد متسلحون بالعلم والتكنولوجيا مؤمنون أنهم يعملون لوطنهم وأمتهم وللإنسانية كلها ، فأجدادهم صناع الحضارة التي أنارت العالم وفجر الضمير الذي علم البشرية قيم الحق والخير والجمال ، وعرفوا التوحيد وأدركوا أنه يوجد اله واحد لهذا الكون قبل أن تهبط رسالات السماء وقبل أن يعرف البشر الرسل والأنبياء .
أنجز المصريون المشروع في الوقت المحدد وأوفوا بالعهد .. عندما يريدون يفعلون ، وعندما يصممون ينجحون ، يحدث ذلك عندما تكون الإرادة حاضرة والإدارة واعية وكل شيء في مكانه الصحيح ، وفي تقديري أن هذا ما كان ينقص مصر بعد عقود من الترهل الإداري والفساد الذي ضرب أركان مؤسسات الدولة إلا ما رحم ربي ، لذلك كان التوفيق من الله لمؤسستنا العسكرية ولأبطال جيشها العظيم الذي لم يطال أحد منهم مرض الترهل أو يتسلل إليه الفساد .
نجحت مصر في اختبار القدرة علي الإنجاز واختبار الثقة وكل اختبارات التحدي التي واجهتها في هذا المشروع داخليا وخارجيا وسوف يأتي وقت قريب نعرف فيه ماذا كان يحدث من قوي الشر ومن معهم لتعطيل المشروع ووضع العقبات التي تحول دون انجازه في الوقت المحدد 
النجاح الأكبر والأهم هو أننا صنعنا بأيدينا نموذج جبار في التخطيط والتمويل والتنسيق والتنفيذ قام به العامل المصري في كل تخصص وكل موقع .. النموذج تحت أيدينا صناعة مصرية كاملة .. هل نعممه في كل مشروعاتنا الكبيرة والصغيرة .. هل يغير هذا النموذج ثقافة العمل .. هل نستثمر هذا النموذج ونصحح به الصورة الذهنية السائدة عن قيمة العمل في مصر .. هل نستمر في تغذية هذه الروح الوثابة في العمل ونستمر في إشعال رغبة التحدي في الإنجاز قبل أن تخبو ؟؟ 
أسئلة كثيرة أجبنا عليها وحصلنا علي الدرجات النهائية فيها.. شاهدنا العالم وسجلنا أرقاما قياسية في موسوعات عالمية .. ليس أمامنا من بد غير التمسك بها والمحافظة عليها .. عاشت روح المصريين عالية، وتحية واجبة للرئيس ولكل من عملوا في هذا المشروع ولكل من ساهم فيه ولو بكلمة صادقة ومساندة معنوية وتحية للشعب المصري كله الذي استرد ثقته بنفسه وقرر أن يعود .. والعود أحمد .. وتحيا مصر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *