وزارة البترول تحاول القضاء على أزمة الأسمدة الأزوتية

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية، أن الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات، تنفذ مشروعًا جديدًا لإنتاج أنماط جديدة من أسمدة “اليوريا” ممتدة المفعول، المغلفة بالبوليمرات الطبيعية القابلة للتحلل.
وأشارت الوزارة، فى بيانٍ لها، إلى أن هذه الأسمدة، تُسْتَخْلَص من مصادر حيوية رخيصة الثمن، كبقايا الفاكهة، ما يقلل من نسبة الإهدار الكبيرة للأسمدة المُسْتَهْلَكَة فى مصر، ويمثل نجاحًا جديدًا للخبرات المصرية فى هذا المجال الجديد، فى إطار العمل على تطوير وتحديث صناعة البتروكيماويات المصرية.
وأضافت الوزارة، أن ذلك جاء فى التقرير الذى تلقاه المهندس شريف إسماعيل، وزير البترول والثروة المعدنية، من المهندس محمد سعفان، رئيس الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات، والذى أوضح أنه من المتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع والإنتاج على المستوى النصف صناعى، خلال عام.
وقال التقرير إن المشروع يوفّر 4 ملايين طن تقريبًا من أسمدة اليوريا، يبلغ متوسط قيمتها حاليًا ما يقرب من 1.2 مليار دولار سنويًا عند تطبيقه على كامل إنتاج اليوريا فى مصر، بالإضافة إلى زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية بنسبه تصل إلى 30%، بما يؤدى إلى المساهمة فى إيجاد حل جذرى يقضى على وجود أزمة أسمدة أزوتية فى مصر، وتوفير عملة صعبة من خلال تصدير الفائض من هذا المنتج الاستراتيجى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *