قوات الأمن التركية تداهم منزل صحفية لتغريدة انتقدت فيها الفساد

اقتحمت قوات الشرطة التركية منزل الصحفية صدف كاباش لنشرها تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حول فضائح الفساد والرشوة التي تم الكشف عنها في 17 ديسمبر 2013.
وكانت كاباش قد وجهت انتقادا للحكومة بسبب إغلاق ملف تحقيقات فضائح الفساد والرشوة، قائلة في تغريدتها “لا تنسوا اسم قاضي التحقيق والمدعي العام الذي أغلق ملف التحقيق في قضايا الفساد والرشوة التي تم الكشف عنها في 17 و25 ديسمبر 2013”.
وذكرت وكالة أنباء “جيهان” التركية اليوم الأربعاء أن قوات الشرطة داهمت بيتها الواقع في منطقة “تشيكمي كوي” بمدينة اسطنبول ومصادرة جهاز الكمبيوتر الخاص بها بعد بلاغ قدم للنيابة العامة ضدها بسبب التغريدة المذكورة.
وكانت منظمة “فريدام هاوس” الأمريكية، في تقييمها لحرية الصحافة لعام 2013، قد أكدت أن حرية الصحافة في تركيا شهدت انتكاسة كبيرة، حيث حصلت على 62 نقطة واحتلت المرتبة الـ 134 من 192 عالميا كأقل الدول حرية في مجال الصحافة، وتراجع تصنيفها من موقع الدول “الحرة نسبيا” إلى موقع الدول “غير الحرة” لتنضم إلى دول مثل أرمينيا والإكوادور وليبيا وجنوب السودان وكوريا الشمالية.
وأشار التقرير الأمريكي إلى أن اتفاقيات جرت بين الحكومة وبارونات الإعلام للضغط على الصحفيين وطردهم كي يتخلوا عن الكتابة في قضايا حساسة، بالإضافة إلى أن أعدادا كبيرة من الصحفيين يقبعون خلف قضبان السجون بتركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *